زواج الرجل و زواج المرأة



هناك اختلاف واضح بين الرجل والمرأة في النظر للأمور في الحياة منذ بدء الخليقة وفي بعض الاحيان يصل الاختلاف مابينهم وكأن كل واحد منهم جاء من كوكب مختلف وليس فقط في وجهات النظر ولكن أيضا الاختلاف في التفكير فمن الملاحظ وجود فرق لا يمكن قياسه بين الرجال والنساء علي هذا الكوكب.
وجاءت مؤسسة الزواج لتقرب فيما بينهم ولكن من الغريب أن حدث العكس تماما فأصبح الكثير من الازواج بينهم صدع كبير لا يمكن مداواته ولا التقريب بينهم، وهناك بعض الاختلافات الجوهرية التي لو راعاها كل من الرجل والمرأة في زواج كل منهم لأصبح وجه الأرض مختلف تمام .
 - الرجل واضح ومباشر في معظم الأمور- المرأة تلمِّح وتحاور:
فالرجال مصممون من طراز يتسم بالسؤال المباشر، اما النساء فتكوينهن يميل إلى جعل احتياجات الآخرين فوق احتياجاتهن الخاصة.
فالمرأة دائما تتوقع من الرجل أن يقوم بقراءة ومعرفة ما يدور بعقلها  دون أن تتحدث هي، ولكنها سرعان ما تشعر بالغضب نتيجة عدم معرفته لحالها.

-  المرأة تري كل شيء بالتفصيل:
عندما تقول هي: هل تذكر أول ليلة جمعتنا سوياً؟ فهو يسمعها وكأنها تقول: إذا كنت مهتما، فسوف تتذكر.
فالمرأة عادة لديها لحظات وذكريات هائلة من التفاصيل، فضلا عن كونها أكثر عاطفية ورومانسية مقارنة بالرجل.
فعلى النساء معرفة أن الرجال لا يتذكرون التفاصيل الدقيقة، وهذا قد يكون بسبب اختلافهم رؤيتهم للأمور وليس بسبب عدم أهتمامهم.

للرجل أستمع ولا تحل :
عندما تواجه المرأة مشكلة ما فإن الرجل يبادر بتقديم الحل، ولكنها بمنتهى البساطة لا تريد سوى شخص يفهمها ويحاول تهدئتها واحتوائها ويستمع إليها.وعلى النقيض تريد المرأة إعطاء الرجل ما يمكن وصفه بكتف كي يبكي عليه، وهذا هو آخر شيء قد يريده الرجل.
وكقاعدة عامة على الرجل مساعدة المرأة بالعاطفة أولا ثم تقديم الحل، والعكس صحيح بالنسبة للمرأة.

- هي تشتكي كثيراً هو يستمع قليلاً:
عندما تشعر المرأة بالضغوط وتراكم أعباء الحياة عليها فهي تميل إلي الشكوي والتذمر .فهي غالباً ما تتذكر شفهياً أدق التفاصيل المؤسفة عن عملها، أو جدولها المتكظ بالمواعيد وربما أسرتها.
ودائماً ما تستخدم عبارات وكلمات درامية مثل (هو دائماً)، (نحن أبداً) ، وعندما تتصرف المرأة على ذلك النحو فينبغي تذكر أنها كالبركان الذي على وشك الإنفجار.
الرجل ليس هذا هو وقت الدفاع، ولكنه وقت تهدئتها من خلال الاستجابة العاطفية تجاهها وتوجيه المزيد من الأسئلة من أجل تشجيعها على التحدث بحرية.
واعلم أنه بمجرد شعورها أن انفعالاتها قد تم فهمها والاستماع إليها، فإنها سرعان ما تهدأ وتبدو على نحو أفضل.
وعلى الناحية الأخرى عندما يشعر الرجل بالتوتر والضغوط، فإنه غالباً ما يتوقف عن الحديث لفترة من الوقت.
فهو فقط يسعى إلى تهدئة أعصابه من خلال مشاهدة التلفاز أو تصفح الإنترنت وربما البقاء وحده منعزلاً كي ينسى ما به من مشاكل، ولكن تأتي غريزة المرأة كي تدفعها إلى سؤاله عن الخطأ الذي ارتكبته معه أو سبب عدم رغبته في الجلوس معها لبعض الوقت.
المرأة ليس هذا الوقت المناسب تبدأي الأسئلة، ولكن الأفضل إعطاؤه المساحة التي يحتاجها من أجل الاسترخاء بطريقته الخاصة وكما يحب ويفضل.
فمن الأفضل التركيز على الأشياء التي تجعلك في حالة جيدة خلال تلك الأوقات، وبهذا فعندما يعود هو إلى حالته الطبيعية تجدين نفسك شاعرة بالسعادة والسرور لقضاء الوقت معه.

- المرأة تحب التأكيد طول الوقت:
هو يفكر: "هي تعلم أنني أحبها".
هي تفكر: "ما الذي فعله اليوم كي يظهر حبه لي؟"
ليس من الضروري إعادة التأكيد كل ساعة أنه يحبها، ولكنه ينبغي ألا يفترض أن لفتة الحب التي صدرت منه الشهر الماضي مازالت في مخيلتها حتى اليوم، ومن ثم فعليه استكمال الأشياء اللطيفة التي قد قام بها أثناء فترة التودد والتقرب إليها.

- لديه مشاعر مثلك تماما
هي تفكر: "الرجل ليس بعاطفي".
ولكن الحقيقة أن معظم الرجال حساسون للغاية ولديهم كمية هائلة من المشاعر العميقة، ولكنهم فقط لا يشعرون بالراحة إزاء إظهار تلك المشاعر.
فعلى المرأة ألا تفترض مطلقاً أن زوجها لا يشعر بالأشياء كالرفض والإيذاء، حيث إنه في حقيقة الأمر يشعر أكثر مما تتخيلين أنتِ.

- هل تسمعني؟
هي تقول: "أنت لا تسمعني أبدا"
هو يفكر: "هي تتكلم طول الوقت، وكل ما أفعله هو الاستماع".
فكل ما يملك هو حقاً فعله إبداء بعض الإشارات اللفظية التي تدل على اهتمامه بها، مثل (حقاً لم أكن أعرف ذلك). كذلك يمكنه توجيه أسئلة عن محتوى الموضوع الذي تتحدث هي عنه كي يجعلها تعلم أنه يستمع إليها، وفي بعض الأحيان قد يقوم بإخبارها أنه مهتم بشيء ما ولكن بشكل ألطف كـ ( حبيبتي أنا أود كثيراً الاستماع إلى حديثك الشيق ولكن هل يمكن الانتظار حتى أنتهي من تلك الصفحة؟

- ليلة هدوء كامل قد تكون الحل :
هو يقول: "أنا منهك اليوم، هل يمكننا الهدوء والاسترخاء فقط".
هي تفكر: "هو يفضل التحديق في التلفاز بدلاً من قضاء الوقت معي".
من المهم أن تتذكر المرأة أن زوجها في بعض الأحيان يفضل البقاء معها والاسترخاء، بعيداً عن القيام بأي شيء وخاصة الممارسة الجنسية.
فلا بأس أن تكونا كذلك، واعلمي أن المرأة المريحة هي أكثر جاذبية لزوجها.

- أستطيع القيام بأي شئ بدونك ولكن أشعرني باهتمامك:
هو يسمعها: "هي لا تحتاج إلى مساعدتي".
معظم النساء_بغض النظر عن قوتهن وقدرتهن_ مازلن في حاجة إلى تلقي الرعاية والاهتمام من قبل أزواجهن، وعلى الرجال إخبارهن بأنهم يعرفون قدرتهن على فعل ذلك الشيء ولكنهم يحبون القيام بالأشياء من أجلهن.

-
الأنانية وأهمال رأي الطرف الأخر:
من المفترض أن يتشارك كل من الزوجين المهام الزوجية سوياً كتحديد ميزانية المنزل أو تربية الأطفال.
ولكن تحدث المشكلة عندما يشعر أي من الزوجين بالأنانية ورغبته في السيطرة على كل شيء والاستحواذ على الأشياء.
وأخيرا يمكننا القول بأن الخلافات أو سوء الفهم هو أمر وارد بين كافة العلاقات الإنسانية، ولكن إذا أتى الأمر إلى الزوجين فينبغي العلم أن الزواج هو نعمة من الله لابد من الحفاظ عليها بأي طريقة كانت، وإذا تحدثنا عن كيفية النجاح فيه فعلينا معرفة أن السبيل الوحيد إلى ذلك هو محاولة توازن الأمور جميعها من أجل هدوء الحياة واستقرارها.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
-