ماهى درجة حرارة الحب والمودة في حياتك ؟




مودة الحب لا تموت موتا طبيعيا أبدا إنها تموت من الإهمال من عدم الرعاية والإهتمام ،إن موده  الحب مثل الطفل الرضيع تحتاج إلي الرعاية طول الوقت حتي ينمو ويكبر ، مودة  الحب مثل زرع صغير محتاج منك إلي الرعاية حتى يكبر ويصير شجرة وارفة تظلل حياتك من متاعب الحياة وتلجأ إليها عند التعب أو عند ألتماس الراحة ،

الـمودة  في الحب تجعله دائما في حالة توهج وإشراقه و تجعل البسمة لا تفارق وجهك أبدا ، دائما هناك موقف أو ذكري جيدة تمر بخيالك وبدون شعور تجد نفسك تبتسم حتي وانت بالشارع وحدك فكل ثانية تشعر بقلبك يدق دقة لحبيبك دقة تسعدك وتجعلك تغمض عينيك من نشوة الذكري ، إنها موده الحب ما أروعها من أحساس .

الفشل في الحب :
ليس هناك فشل  ابدا في الحب .. فكر جيدا ستجد أنه لا يوجد فشل في علاقات الموده والحب و الصداقة فلو حدث عدم أتفاق أو أختلاف أو حتى فراق فأنا لا أسميه فشل بل أسمية فرصة للتعلم ونمو ووضوح المشاعر ، والتجربة الجيدة هى التى نتعلم منها ولا نكررها .

 أهم علامات الحياة هو السعي اسعي في كل شئ السعي في الرزق والحب والسعي إليالمودة والرحمة بينك وبين المحيطين بك وأسعي دائما لتوسيع تلك الدائرة لتشمل الكون كله ، فتواصل الموده بينك وبين البشر كله يجعلك تصل لدرجة من الصفاء والسلام بينك وبين العالم والكون بأسره .

 فنحن نأتي إلي هذا العالم لا نعرف ماهي مشاعر الحب و الصداقة و المودة  ، والبعض منا يغادر هذا العالم أيضا ولا يعرفها ، لأن عالمنا كله لغز كبير ، وحتى أكثر الناس دراية بينا ينظرون إلي المشاهير والقادة ويسالونهم عن إجابات لمشاكل الحياة والحب و الموده لكنهم لا يجدوا فى اغلب الاحيان الاجابة الشافية لأن أكتساب الحكمة مهمة داخلية تأتي بالتأمل والتفكير العميق في كل ما يحيط بنا من أشياء نعتبرها ألغاز ومنها مشاعر الحب و المودة و الصداقة  .

وتأتي معرفة مدى مودة الحب  بيننا وبين الاخرين عن طريق تحسين الشخصية والبحث عن أجوبة للأسئلة التي تدور في داخلنا عن الحب واسراره وما فيه من موده ورحمة وتناغم مشاعر و احاسيس تجعلك تشعر أنك تركب طاحونة الهواء مع ألوان رائعة من قوس قزح تجعلك تري الدنيا وكأنها جنة وليس فيها تعب وحزن.  

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
-